بيان حول صلاة عيد الفطر السعيد 1441هـ في يوم الأحد 2020.05.24م

11.05.2020

201

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد... 

لاشك أن غلق المساجد وتعطيل الجمع والجماعات فيها، كإجراء احترازي للحد من إنتشار وباء كورونا وحماية المصلين، كان قراراً صائباً مبنياً على رؤية أصولية مقاصدية ونصوص شرعية توافقت عليها كل الهيئات الشرعية المعتبرة. كما لقي تقديراً من السلطات الرسمية في البلاد.

وفي ظل التوجه الرسمي لتخفيف القيود عن الحظر الصحي ومظاهر الإجتماع، إلا أن المساجد لا تدخل ضمن قائمة المؤسسات والمرافق التي يسمح لها بممارسة مهامها بشكل اعتيادي، ومن هنا  وفيما يتعلق بصلاة عيد الفطر المبارك، إذا إستمر الحجر الصحي إلى ما بعد 22.05.2020، كيف سنصلي العيد؟

وهل تصحّ صلاة عيد الفطر المبارك في البيوت مع العائلة نظرًا لمنع التجمعات بسبب كورونا؟

صلاة العيد سنة مؤكدة وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم النساء وذوي الأعذار أن يذهب إلى صلاة العيد ليشهدوا الخير،

- أما الجمهور (من الشافعية والحنابلة وراي عند المالكية) فيرون أن صلاة العيد إن لم تصلى مع الإمام فيمكن أن تصلى فرادى أو في البيت مع أفراد العائلة فيرى صحتها وقد ثبت عن كثير من الصحابة والسلف أنهم كانوا إذا فاتتهم صلاة العيد مع الإمام صلوها فرادى أو مع عائلاتهم، ولما رُوى "عن أنس رضي الله عنه أنه كان إذا فاتته صلاة العيد مع الإمام، جمع أهله فصلى بهم مثل صلاة الإمام في العيد"

وصلاة العيد سنة مؤكدة والأمر فيها واسع. 

- أما الأحناف فقد ذهبوا إلى عدم جواز صلاة العيد في البيوت منفرداً أو جماعة مع الأسرة، وأنها لا تصلى إلا مع الإمام لأن الاجتماع شرطٌ في صلاة العيد عندهم؛ ولأن النبي صلى الله عليه وسلم ما صلاها إلا بالجماعة وحث الجميع على حضور صلاة العيد، فصارت هيئة شرعية لها، ويدل على رجحان هذا الرأي أنه إذا اجتمعت الجمعة مع العيد صارت الجمعة رغم فرضيتها سنة في حق من صلى العيد على الراجح، لحصول الاجتماع وسماع الموعظة.

والذي نراه في المجلس الأوكراني للإفتاء والبحوث راجحاً بخصوص صلاة العيد في البيوت مع العائلة هو رأي الحنفية؛ والذي يقول بعدم جواز ادائها منفرداً أو مع الأسرة.

أما من أخذ برأي الجمهور من غير الحنفية فصلى العيد، فانه يصليها منفردا أو مع عائلته جماعةً دون خطبة على الصفة المعروفة لصلاة العيد: ركعتين يكبر في الأولى سبعاً غير تكبيرات الإحرام، وفي الثانية خمساً غير تكبيرات الانتقال.

كما ويوصي المجلس عموم المسلمين:

- بضرورة وأهمية الالتزام بقرار السلطات والمنظمات الصحية في أوكرانيا بشأن منع أو تنظيم التجمعات وعدم الخروج عليها؛ لأن الالتزام بها دِينٌ وحفظ النفس من مقاصد الشريعة العليا.

- بإشعار أولادهم بفرحة العيد وبهجته واجتماعه وصلة الأرحام فيه، رغم استمرار الحجر الصحي قدر الإمكان مع رعاية شروط السلامة الصحية.

كما ويذكر المجلس بأن قيمة صدقة الفطر لهذا العام 100 غريفن عن الشخص وعمن يعول.

المجلس الأوكراني للإفتاء والبحوث